حكايات مرعبة عن علاقة الجزار بأباطرة السحر والشعوذة وقارئات الفنجان وتجارة الاثار فى جنوب الجيزة

27 يوليو 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
حكايات مرعبة عن علاقة الجزار بأباطرة السحر والشعوذة وقارئات الفنجان وتجارة الاثار فى جنوب الجيزة
كتب - طلعت عبد الرحمن

الجزار يستخدم السحر الاسود والبخور المسحور فى التنقيب عن الاثار وعصابه الفسادين تسانده

اسرار مثيرة وراء جلسات الزار التى فضحت الاعيب الجزار مع تجارة الاثار فى جنوب الجيزة

حينما يدمن الانسان الحرام ويستحل كل شئ من أجل مصالحه الخاصة فلا تسأل عن الاخلاق والقيم والمبادئ .. وحينما يحترف الانسان النصب والاحتيال وتسخير كل شئ لخدمة اغراضة مهما كانت نوعيتها فلا تسأل عن حدود الله ..

فمنذ فترات طويله تطل علينا بوجوه قذره ، شخصيات خانت العهود والوعود وتربعت على عرش الضلال وحدها .. هؤلاء كونوا ثروات طائله من استحلال كل العمليات الشمال .. فما بين نهب أراضى الدوله والغش التجارى والتدليس والتزوير والتزييف ولى ذراع الحقائق .. وصولاً الى الاستيلاء على أملاك الغير ، تاره بالنصب والاحتيال وتاره ثانية بقوة السلاح والبلطجه وتاره اخرى بعلاقات مشبوهه تصل الى حدود لا تخطر على البال .. ولديهم وسائل احترافية للهروب من القانون وتضليل العداله ..

وهاهم الان يسخرون أموالهم الحرام لخدمه أغراضهم الفاسدة .. وربما كانت المشاجرة البشعة التى دارت رحاها فى قرية المنوات بمركز ابو النمرس بالجيزة بعد استيلاء شخص يدعى ” الجزار ” على قطعه أرض كبيرة من احدى العائلات بقوة السلاح والبلطجة ومافيا الاغتصاب .. كانت تلك المشاجرة هى نذير الخطر وناقوس الانذار لما يجرى وما يرتكبه هذا ” الجزار ” من جرائم بمعاونه أبنائه وافراد عائلته وعصابته المدججه بالسلاح ولما لا وهو الذى يمتلك من المال الملايين .. كونها جميعا من تجارته المشبوهه وتلاعبه بالقوانين ..

عشرات القضايا والدعاوى المرفوعه امام القضاء وقف فيها الجزار أمام منصه العداله ولكن للأسف أفلت منها جميعاً .. الا واحده تورط فيها نجله وهى جريمة قتل بشعه نال جزاء العداله بالسجن المؤبد ولكن فرحه الاهالى بمنطقة المنيب والمنوات لم تكتمل لأن نجل الجزار هرب من تنفيذ الحكم .. وهو الان حراً طليقا .. يسير فى الشوارع ببطاقه مزوره .. كل ذلك لم يكن رادعا لهذا الجزار ليعتدل رغم أنه وصل من العمر أرزله .. الا أنه يعتقد أن عيون العداله نائمه ولن ترصد جرائمه ..

ونقول له لو نامت عيون العدل فعيون الله متيقظة ستكشف المستور ولابد من وضعك أمام العداله مرات ومرات لتدفع ثمن كل ما ارتكبت بحق الفقراء ، والاهالى الذين لم يستطيعوا مواجهه جبروتك وسلطانك .. سلطان الله أقوى وأبقى ..

نتحدث اليوم عن واحدة من فضائح الجزار التى يتحدث القاصى والدانى عنها ولكن لم يستطيع أحد اثبات تورط الجزار فيها .. فهذا الجزار يدمن أعمال السحر والشعوذة ويعشق جلسات الزار وتسخير الجن والشياطين وتربطة علاقه وجدانية مع قراء الفنجان وقارئات الفنجان ..

فهذا الرجل رغم الاموال الطائله التى يمتلكها الا انه يؤمن ايمانا قاطعا بالسحر والشعوذه .. وعلى علاقه بمئات من هؤلاء الاباطره الذين تركوا الدين وطريق الله الى طريق الشيطان .. اشتم الاهالى روائح مقذره .. روائح البخور الشيطانى التى تنطلق من منزل الجزار وتابعوا ورصدوا جلسات الزار التى تدار بضجيج غير مسبوق داخل منزله ..

وكما شاهدوا قارئات الفنجان وهن يترددن باستمرار على منزل هذا الجزار الذى لا يستحى من الله ويسخر هذه الاعمال المخالفه للشرع والدين فى تيسير أعماله والاضرار بمصالح الاخرين ..

كشف الاهالى مؤخرا علاقه وطيده بين أفعال الجزار المخزيه والخاصة بنشر السحر والشعوذه وبين تجاره حرام فى تاريخ الامه وحضاره الدوله .. كشفوا العلاقه الاثمه بين الجزار وتجارة الاثار والتنقيب عنها فى العديد والعديد من المناطق التابعه لجنوب الجيزة .. كل الاماكن مباحه للجزار لكى عن الاثار فيها .. ومن هنا راجت تجارته وازدهرت حياته وتضخمت ثروته ..

الجزار يستخدم البخور المسحور والشعوذه والدجل وأباطرة الجن فى التنقيب عن الاثار وهذه قصة ليست لها نهاية مع الجزار ..

سنكشف الحقائق وعلاقه الجزار بشخصيات معروفه تشاركه الاعمال الحرام وكذا سنكشف علاقه الجزار ببعض الكبار الذين يساندونه فى هذه الاعمال ..

 كما سنكشف عن أسرار مثيره حول كيفية تهربه من العداله ومساعدية فى هذا الامر

وسنتحدث عن جرائم جديدة للجزار بحق الوطن والمواطنين ..

حق الدوله لابد ان يعود وحق العداله لابد ان يطبق وفى حلقات جديدة نتواصل .. انتظرونا

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق