بالمستندات .. المخالفات تجتاح المنوات وحماية الاراضى والادارة الهندسية فى سبات عميق

2020-07-08T00:27:07+02:00
2020-07-08T00:28:28+02:00
أهم الأخبارقصة جريمة
8 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
بالمستندات .. المخالفات تجتاح المنوات وحماية الاراضى والادارة الهندسية فى سبات عميق
كتب / سيد جمال

حقيقة الاعتداء على أملاك مواطن بسيط وتبوير أرضه وتهديد حياته فى المنوات بالجيزة

 

عائلة كبرى تشيد فيلا ضخمه وسور خرسانى وتبنى جمالون حديدى على أرض زراعية فى غياب كامل للاجهزة المعنية 

 

نقل كابل كهربائى ضخم وسط الاراضى الزراعية يهدد بكارثة انسانية محققة ولا عزاء لشركة الكهرباء 

تظل بعض الاجهزة الامنية فى هذة البلاد حصنا منيعا وسدا واقيا للفقراء ، لا يجدون ملاذاً لهم سواها .. ويظلون يحتمون بها من جور وظلم وطغيان الاخر ما بقيت حياتهم .. ويظل منبر الرقابة الادارية درعا واقيا يحتمى الفقراء ويقتص لهم ممن يجور عليهم ويظلمهم ، لذا يلجأون الية دائما ولا نجيب لهم دعوى ..

فى قضيتنا هذه لم يجد المواطن عثمان عبد العاطى رواش ملاذا له سوى أروقه الرقابة الادارية ليرفع لها مظلمته وكله ثقه فى أنها ستأتى له بحق كاملا .. ولما لا وهى الجهه المنوط بها محاسبة المسئول المتقاعس الذى يكيل بمكيالين فى عمله .. نسرد قصة هذا المواطن البسيط الذى لا يمتلك من حطام هذه الدنيا سوى 2 فدان و 12 قيراط وواحد سهم مساحه يزرعها ويقتات منها هو وعائلته .. هذه المساحة كائنه بناحية المنوات مركز ابو النمرس محافظة الجيزة .. بحوض الغفارة .. أرض خصبة ، جيدة التربه ويتم زراعتها بالمحاصيل المختلفه كمصدر دخل وحيد لهذه الاسره .. هذه الارض محيزة بالجمعية الزراعية بالمنوات وفى سلام وأمان يقوم هذا بزراعتها والمعيشه من خلالها .. وفجأة وبدون مقدمات ظهر أصحاب السطوه واولى النفوذ والصولجان .. ابناء احدى العائلات الكبرى من اثرياء المنظقة وهم أبناء عائلة “ابو غزاله”  ..وهم ” حسام أحمد ”  و ” محمد احمد ”  و” مصطفى أحمد ”   أشقاء ثلاثة  يمتلكون مالا وفيرا وعلاقات كبرى ونفوذ واسع ..

قام هؤلاء ببناء فيلا واستراحه بجوار هذه الارض وقاموا بفتح نوافذها على أرض المواطن عثمان عبد العاطى دون موافقه منه وهذا أبسط حقوقه ، رغم أن الارض المبنى عليها ملاصقه لأرضه .. ورغم أن هذه المبانى تمت بالمخالفه للقوانين واللوائح المنظمة للمبانى على الاراضى الزراعية الا انها حدثت دون الحصول على موافقات من الجهات المعنية المسئوله عن هذه العمليات سواء جهاز حماية الاراضى أو غيرها .. كما انها لم تحصل على تراخيص بالمبانى طبقا لقانون البناء من الادارة الهندسية المختصه بمركز ومدينة أبوالنمرس وكذلك دونما موافقه من جهاز التخطيط العمرانى ..

55555 - بوابة الجريمة

ولم يكتفى الطرف المعتدى بذلك بل أنهم اقاموا سوراً من الاعمدة الخرسانية المسلحة حول تلك الفيلا بارتفاع 4 متر تقريبا وبطول 250 متراً وقد أثر وجود هذا السور على الرقعه الزراعية لارض المواطن البسيط مما أدى الى تبوير مساحه كبيرة منها نظرا لارتفاع السور وحجبه للهواء اللزم للزراعه ..

11111 - بوابة الجريمة

هذا بالاضافه الى انهم تمادوا فى اعتداءتهم وظلمهم له حتى وصل بهم الأمر الى بناء ” جمالون ” من الصاج لتعبئة وتغليف المواد التموينية دون موافقه من الجهات المعنية المنوط بها منح تراخيص بذلك ومنها مثلا موافقه البيئة والامن الصناعى والزراعه والادارة الهندسية والمحلية والمحلية الختصه ، كما قاموا بنقل كابل كهرباء ضخم كان يمر وسط أراضيهم الى حدود أرض المواطن عثمان .. وذلك ليتمكنوا من بناء الفيلا والسور وهنا تكمن الخطوره الحقيقه .. فبرغم المخالفات الجسيمه التى شابت نقل الكابل الكهربائى الا ان مسئولى الكهرباء لم يتحرك لهم ساكن وها يعرض هذا المواطن ويعرض ارضه لمخاطر جسيمه فى حال حدوث ماس كهربائى لاقدر الله .. تخيلوا معى أن كل هذه التجاوزات والمخالفات تمت فى غفلة من الزمان وامام كافة الاجهزة المعنية سواء الادارة الهندسية بمجلس المدينة وكذا شركة الكهرباء وكذا التخطيط العمرانى وحماية الاراضى ..

كل ذلك تم وانتهى أمره أمام اعين الجميع .. لذا لجأ المواطن عثمان عبد العاطى رواش الى الرقابة الادارية للتحقيق فى أمره وجمع التحريات اللازمه حول تلك الوقائع الخطيرة التى تخالف كل القوانين واللوائح بل والاعراف

ترى من يحمى هذه العائلة التى مارستت كل أنواع المخالفات ضد مواطن بسيط بقرية المنوات جهراً وعلانية ومن سمح لهم بالجور على حق هذا الرجل وظلمه ..

وهل هناك جهه يمكنها ردع هؤلاء غير الرقابة الادارية ونحن نضم صوتنا لصوت هذا الرجل ربما يجد الانصاف والعدل ويتم تصحيح الاوضاع وازاله المخالفات فورا لانه لايجد سوى الله والرقابة الادارية لرفع الظلم عنه .

منوات - بوابة الجريمة
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق