اشرف المشطاوى يكتب .. عوالم خفية

المقالات
26 يونيو 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
اشرف المشطاوى يكتب .. عوالم خفية
اشرف المشطاوى يكتب : عوالم خفية

اشرف المشطاوي يكتب .. عوالم خفية

يتميَّز فضاء الأعمال بالحركية والتعقيد؛ إذ بإمكان أصغر موظف تعطيل أهم قرار، وقد يعجز أكبر مسؤول عن تمرير أصغر مشروع.. حظوظ البعض قد تتحقق بمكالمة؛ لينتقل إلى عالم الحالمين فوق البساط الأحمر.. وبجرة قلم تتبخر أحلام البعض الآخر فتعيدهم للمربع الأول.. المبرر دومًا هو كلمتان: لما تقتضيه (المصلحة العامة).. عوالم خفية في الإدارة وسراديبها عميقة طافحة بالقصص والتجارب.

قد تجد مديرًا قياديًّا بإحدى المؤسسات، يتصرف كأنه المالك لها.. لا كموظف فيها يتقاضى أجرًا على عمله كسائر الموظفين العموميين؛ فتجده يهدم ويبني في المرافق لحاجة في نفس يعقوب.. يشكِّل ويعيد تشكيل الموظفين خارج نطاق النظام.. يقرِّب مَن يهوى، ويطرد مَن لا يريد.. وكل من يعترض يصبح تحت الضرس.. وإن حصل على جواب فيكون: (القرار من فوق).. وقد يجابَه الموظف برفض صريح من رئيسه، يعكس منهجية الجهاز.. قد يسقط صريعًا أو معتلاً بالأمراض؛ والسبب هو التنمر.

في الغالب الأعم بعض القيادات تلجأ للتنمر (التفريغي)؛ لأن المدير ذاته واقع تحت سطوة (زوجة) متنمرة، أو موظف أقوى منه.. فهل يقضي التحول المؤسسي على التنمر في المنظمات؟ عندي جواب، إنما أترك لقرائي الكرام المجال للرد، كلٌّ بحسب تجربته

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق