كلمة السر المستشار عمر .. تفاصيل مرعبة عن الميت الذى عاد الى الحياة ببطاقة مزوره وفساد غير مسبوق

2019-10-14T23:16:03+02:00
2019-10-14T23:17:11+02:00
أهم الأخبارقصة جريمة
14 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 8 أشهر
كلمة السر المستشار عمر .. تفاصيل مرعبة عن الميت الذى عاد الى الحياة ببطاقة مزوره وفساد غير مسبوق

وقائع أخطر وابشع جريمة تزوير ونصب وانتحال صفه تشهدها أبوالنمرس فى وضح النهار

 6 أفدنه على طريق المريوطية يفضحون الاعيب مافيا النصب والتزوير بعد استخدام حيله شيطانية لا تخطر على بال .

 مسجلين خطر بالسلاح الالى يحرسون الارض لحساب النصاب والقانون لا يعرف تمام

كتب / سيد جمال 

رغم عشرات القضايا التى يتم ضبطها كل يوم ورغم سقوط مئات المجرمين فى قبضة العداله ورغم انكشاف معظم الوسائل القذرة التى يتبعها اولئك النصابين ولصوص الاموال ..

ورغم يقظة رجال الشرطه بكل فئاتها لاساليب هؤلاء الماكرين .. الا انهم لا ولم يعدموا الحيله فى الايقاع بالضحايا لنهب أملاكهم والسيطره على كل ما يمتلكه أيديهم ..

انتشرت فى الاونه الاخيره ظاهره مرعبه عواقبها مفجعه وهى التفنن فى التزوير .. استخدام كل الخدع الممكنه وغير الممكنه لتضليل العداله والسطو على أملاك الغير .. مأساه جديده كل يوم نصحو عليها .. ضحية جديد لمافيا التزوير والنصب ..

اخر هذه العمليات القذره شهدتها منطقه شهيره على طريق المريوطية التابع لمركز أبو النمرس .. استيقظ الملاك فى الصباح ليجدوا ما لا يخطر على قلب بشر .. الأموات أحياء والاوراق تنذر بكوارث .. وحبال القضاء طويله والفساد عرض مستمر .. كيف بدأت قصه أغرب عملية سطو على أملاك الغير بهذه المنطقة

تبدأ الحكاية من أرض مساحتها 6 أفدنه على طريق المريوطية يستأجرها مواطن منذ سنوات طويله ويقيم عليها بعض من المشروعات التى تدر له دخلا ولاسرته ”  تمام عارف حسانين ” هذا هو اسم المستأجر الذى ظل لسنوات طويله يستفيد من خيرات هذه الارض التى قام بأستئجارها من ورثه المرحوم فتحى الدين عبد الغنى يوسف ..

وظلت العلاقه وديه بين المؤجر والمستأجر لسنوات طويله دون أن تشوبها شائبه .. حتى أستيقظ أهالى المنطقه ذات صباح ليجدوا ما لايمكن تخيله .. ظهور شخص يدعى انه فتحى الدين عبد الغنى يوسف وانه حى يرزق ولم يمت وقام بأستخراج بطاقة رقم قومى حديثه بهذا الاسم مع التعديل ” مزوره بالتأكيد ”

وضرب الجميع كفا بكف واخماس فى اسداس .. كيف لميت ان يعود للحياة .. انها حقا معجزة الهيه لو حدثت بالفعل .. ولكنها من فعل بشر ماكر استخدم اساليب الشياطين ليسطو على ما لايحق له ..

وبفعل بعضا من العلاقات والصلات ببعض المسئولين تمكن هذا الميت الحى من استرداد هذه الارض من مستأجرها ” تمام عارف حسانين ”  وسط دهشه واستغراب لم يحدث له مثيل من قبل .. ونفذ الحكم وحصل على الارض بهذه البطاقه المزوره ..

وبعد بحث طويل ومشوار مضنى اكتشف مستأجر هذه الارض ان هناك من يقف خلف هذا الرجل ويسانده .. وبالفعل سارع المستأجر ” تمام عارف حسانين ”  بتحرير محضر بقسم شرطة أبوالنمرس حمل رقم 4675 لسنه 2019 ادارى مركز أبوالنمرس ضد فتحى عبد الغنى يوسف وشخص اخر يدعى انه مستشار ويدعى ” عمرو . ع ” ولا يعلم المستأجر أو الورثه شيئا عنه سوى أنه يدعى كونه مستشارا ..

مما جعل محامى المستاجر يذكر اسمه فى المحضر متهما اياهما بانتحال اسم شخص متوفى وتزوير بياناته ومن ثم عمليه النصب التى استهدفت قطعه الارض الكائنه بطريق المريوطية والتابعه لمركز ابو النمرس ومساحتها 6 أفدنه ..

وعلى اثر ذلك قام المدعو فتحى بأستجار بلطجية ودججهم بالاسلحة الاليه وجعلهم يمكثون فى الارض وبوجود هؤلاء المسلحين بات من المستحيل دخول المستأجر أو الورثه الحقيقين لهذه الارض .. فهم كما يشاع عنهم عتاه اجرام ويحملون الاسلحه الاليه ويهددون كل من يقترب من هذه الارض ..

والان ماذا يحدث ياسادة .. هل يسود قانون الغاب بلادنا ويتحكم النصابين والمزورين فى مجريات الحياه .. يسطون ويسرقون ويتلصصون ويفعلون ما يريدون بقوه وريقات مزوره .. هل يعود الميت الى الحياه بهذه الطرق الشيطانية القذره ..

من يحكم هذه المافيا ومن يقف وراء تلك العصابات المدربه والمحترفه أعمال اللصوصيه والنهب بالنصب المحبوك ..

دوله القانون لابد ان تطبق على الجميع ولابد أن يأخذ المجرم عقابه فورا والا صارت الدنيا سداح مداح وبات الاقوى هو المسيطر بالباطل على كل شئ

تلك الكلمات الحزينه والصرخات المؤلمه خرجت من أفواه المستأجر والورثه لعلها تجد صدى عند الجهات المعنيه والمسئولين ويحصلون على حقوقهم بقوه القانون وذلك قبل فوات الاوان .. فالحق حق ولابد ان يتبع ..

مأساه وكارثه محققه لابد من التحقيق فيها وكشف أغوارها .. والا بات الامر فى العراء .. أصحاب الحق خارج أرضهم والنصابين ينعمون بالباطل بقوه السلاح .. هذا هو الحال الان !!

موضوع 1010  - بوابة الجريمة
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق