الحقيقة الكاملة فى قضية البهنسى الذى نصب على الاهالى ونهب أموالهم وباع لهم التروماى فى حدائق الاهرام

Mohamed edabdelaleem
أهم الأخبارقصة جريمة
21 يناير 2021آخر تحديث : الخميس 21 يناير 2021 - 10:04 مساءً
الحقيقة الكاملة فى قضية البهنسى الذى نصب على الاهالى ونهب أموالهم وباع لهم التروماى فى حدائق الاهرام
المستريح وزوجتة
كتب / سيد جمال

زوجه البهنسى ” هى كلمه السر فى القضية وتوقيعاتها على الشيكات تكشف اسرار جديدة عن عملية الاختباء

 

 ضحايا البهنسى يروون تفاصيل الدور الرئيسى للزوجه التى خدعت الجميع وقدمتهم على طبق من ذهب للمستريح النصاب

بات النصب أسهل وسيلة للتحايل على المواطنين وسرقتهم .. فما عادت السرقات بشكلها القديم هى السائده .. ولكن ابتكر اللصوص العديد والعديد من الطرق لاخراج الاموال من جيوب الناس .. ولأن ظاهرة توظيف الاموال التى ضربت مصر قبل ربع قرن من الزمان بدأت تعود بقوه وتضرب فى كل مكان بأشكال مختلفة فان الخطر بات محدقا واقترب من الجميع ..

وفى السنوات العشر الاخيرة ظهرت عشرات بل مئات القضايا التى تخص توظيف الاموال .. ولعل السنوات الاخيرة شهدت تحولا كبيرا فى تلك الظاهرة التى بات بطلق عليها الان ..

ظاهرة المستريح او المستريحين .. وكلنا يتذكر قصة المستريح القديم الذى نهب أموال أهل الصعيد لتوظيفها وسقط فى قبضة الشرطة .. ومن يومها وكلمه المستريح ارتبطت بظاهرة توظيف الاموال .. تلك الجريمة البشعة التى يسحل النصابين أموال الناس بالباطل من خلالها ..

نشرنا فى حلقة سابقة قصة أحد أخطر هؤلاء .. والذى يدعى ” البنهسى ” واتخذ من منطقة هضبة الاهرام والشيخ زايد ومنطقة السادس من اكتوبر مسرحا لعملياته الاجرامية .. وفى فترة وجيزة جمع هذا البهنسي ما يربو على 70 مليون جنية من الأهالى بزعم توظيفها فى تجارة الادواية المستوردة ومستلزمات مكافحة كورونا ..

ذلك البهنسى الخطير استعان بعصابه مدربة ومحترفه لاصطياد ضحاياه من كل صوب وحدب .. وأغرى الجميع بالارباح الطائلة من هذه التجارة ..

فمن يدفع مليون جنية يحصدها أرباحاً فى غضون عام ومن هنا دخل الى قلب وعقل كل الباحثين عن الثراء السريع .. ومن بين أفراد عصابه هذا المستريح النصاب كانت هناك شخصين يشار اليها بالبنان أوكل اليها البهنسي اقناع الضحايا وضمانته عندهم والتوقيع على كافه الشيكات بالمبالغ المستحقة لهؤلاء .. من كانت تلك الشخصيه ، انها زوجة البهنسي ومن غيرها يأتمنه المستريح الخطير على كل تلك الاموال ..

فقد استعان البهنسى بزوجته كشريك أساسى ولاعب محورى متمرس لاكمال مسرحية النصب الهزلية وقامت بدور البطوله فى كافة عمليات النصب والخداع والاحححتيال   .. وتمكنت زوجه المستريح الخطير المدعو ” البهنسى ” من تضليل كل الضحايا .. بتوقيعها على الشكيات مما جعل هؤلاء الضحايا .. بتوقيعها على الشكيات مما جعل هؤلاء الضحايا يثقون فى شخصية البهنسى فهل يعقل أن يعرض زوجته للمخاطر ..

شيكات - بوابة الجريمة

هذا لايقبله عقل وما كانوا يدرون أنهم ضحايا لأخطر عصابه نصب فى مصر .. تلك العصابة التى يستخدم فيها البهنسى زوجته للايقاع بالضحايا واغرائهم بالارباح الطائلة من تلك التجارة التى ما أن جمع أكبر قدر من المال حتى اكتشف الضحايا أنهم اشتروا ” التروماى ” ووقعوا فى أكبر فخ فى تاريخ حياتهم .. وما أن ضاق الخناق وبدأ هؤلاء الضحايا يسألون عن أموالهم وأرباحهم .. حتى بدأ مسلسل التهرب الكبير .. اختفى البهنسى من الساحة .. وكذلك اختفت زوجته التى كانت اللاعب الاساسى فى عمليات النصب المحبوكة ..

ورغم بحث الضحايا عنهم في كل مكان ألا أنهم لم يجدوا لهم اثرآ .. تبخر هذا البهنسي وتبخرت عصابته واختفت زوجته التي وقعت لهؤلاء الضحايا علي الشيكات التي تضمن حقوقهم .. وامتلك البهنسي كل تلك الاموال واختفي بصحبه زوجته واكتشف الضحايا ان الشركة التي يقوم بتأسيسها شركة وهمية وتجارة الأدوية  المستورده ما هي ألا حلم تبخر مع غليان الماء ..

وضاعت أموال الضحايا ..حرر عدد كبير من ضحايا هذا النصاب المحاضر في اقسام الشرطة المختلفه واثبتوا فيها عمليات النصب التي وقعوا ضحيتها .. واثبتوا ايضا الشيكات التي وقعت عليها الزوجه ولكن عبثا حاول هؤلاء الوصول لشئ ..

وها هي أجهزة الشرطة تبذل جهودا جبارة للوصول الي مكان اختباء هذا البهنسي و زوجته ونظرا للبلاغات المتوالية

تبحث أجهزة الامن عن هذا النصاب في جميع المحافظات للوصول الي اول خيط يرشدهم علي مكانه أو الاموال الطائله التي جمعها بالباطل من هؤلاء الضحايا ..

تدور الشكوك جميعا حول الزوجه التي اختفت ايضا وتشير الاصابع الي انها من الممكن ان تكون مختفيه في منطقه هضبه الاهرام أو الشيخ زايد او حتي اكتوبر وكل الضحايا يبحثون ليل نهار عنها في كل مكان لدعم ومساعده أجهزة الشرطة في الوصول اليه واعادة تلك الاموال ..

تري هل ستظل الزوجه هاربه طويلا ام ان هناك ادله قد تشير الي مكان اختبائها

سوف نكشف في الحلقه القادمة ومن خلال لقاءات مع الضحايا عن مواصفات الزوجه التي ربما تفك طلاسم هذه القضية وتحل اللغز الاكبر فالزوجه هي مفتاح القضية وتوقيعاتها علي الشيكات هي كلمه السر وفي الحلقه القادمه تفاصيل اكثر يرويها الضحايا

بوابة الجريمة
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق